• ×

رسالة مفتوحة ﻷهالي حوطة بني تميم..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بقلم - محمد آل فواز : رسالة مفتوحة ﻷهالي حوطة بني تميم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الحمد لله وحده وبعد :
استبشرنا جميعا بالغيث الذي نزل ، ونرجو من اللطيف الخبير الزيادة والبركة ، ولا يخفى على كلِ ذي لب وإنصاف ماجرى لمتنزهاتنا وشعابنا وأوديتنا من ضررٍ بالغ للشجر والعشب والنبات بأسبابِ الجفاف ، والرعي الجائر الغير المُنظم
أيه الإخوة جميعا ، هذا نداء من القلب ، دافعه وموجبه الحب والمصلحة العامة وإرادة الخير للجميع ، وأرجوا أن يصل للقلب وأقول لا يكفي أن نتلاوم وننتقد في المجالس فقط مع أن هذه هي البداية ، لكن يجب ويتحتم ويلزم على الجميع بعد أن اتضح حجم الضرر الكبير والواسع الذي حصل في المثناة و السوط للشجر والنبات حتى الأثل لم يسلم وكثرة الحرمل والعشر بدل السمر والسلم والحمض والنبات الذي يُضرب في جماله ورائحته المثل ويصدق عليه قول القائل.
أتاك الربيعُ الطلق يختال ضاحكاً # من الحُسن حتى كاد أن يتكلما
وكما قال الشاعرُ النبطي
اللي يريد الطرب والكيف والبن يروح للسوط حتى تفتح عيونه
فيها النفل والشمطري كأنه الزل فيها الظبا راتع يالي تريدونه وكما قال أبو حمود
عسى يسيل السوط ويخضر واديه ويريف قاعه بالنفل والخزامى
يعود صبي يوم تخضر مجاريه عليه مرقاب القرادة علاما
السوط ياطول ماشرف عالي مباديه في سقا سمحين الوجيه الكراما
السوط مثل الشيخ مايرضى فيه حد السلم تلقى الجثام العظاما ، وتذكرون أيام الربيع عام ١٤٠٨ و مابعدها ١٤١٥ و ١٤١٦ و ١٤١٨ الخ كيف كان الربيع بجمالهِ وبهائهِ وحسنهِ وتنوعهِ ورائحتهِ في السوط وشعابه حتى صار ذكريات للأسف الشديد .
وماقبلها بسنواتٍ طويلة لآباءنا وأجدانا ، ومايذكرون من الترتيب والتنظيم والعناية وحماية الروضة من الرعي والعبث بها مع قلة الموارد وضعف الإمكانيات .
إذاً لابد من وضع الحلول والعلاج لهذه المشكلة القائمة ، والاستماع لتوجيه آباءنا وأعمامنا ، والتفاعل من شبابنا حتى نجد الثمرة بعدها وإليكم بعض الحلول والمقترحات :
١ / تنظيم الرعي بحيث يمنع منعاً باتاً وقاطعاً رعي النبات حتى يكتمل نموه ويصفر ويبذر . وبذلك يستفيد المتنزه وصاحب الإبل ! ﻷن نفعه حينئذ أعظم لها وهو باق لها على كل حال .
٢ / يمنع منعاً باتًا الرعي في الشعاب لمدة ثمانيةٍ أشهر ، وباقي السنة يُفتح المجال مع حرص صاحب الإبل على استبعاد أو عدم إخراج الناقة المعروفة بلحي الشجر ، ﻷن الشجر يموت بلحييها ، كما قال الشاعر :
يعيشُ المرءُ ما استحيا بخيرٍ ويبقى العودُ مابقي اللحاءُ
٣ / وضع ميثاق شرفي بين أهل الإبل بالالتزام بذلك ، وفي حال المخالفة يُتخذ معه الإجراء اللازم عن طريق فرع وزارة الزراعة بالمحافظة ، منعا للإحراج ، وتحقيقاً للمصلحة وحماية للروضة ، وﻷنّ الناس شركاء في ثلاثة الماء والنار والكلأ كما قاله الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم فيما رواه أحمد وأبو داود وصححه الألباني .
٤ / يجب على الجوالة والمتنزهين المحافظة على الروضة ، وعدم الاحتطاب في الشعاب ماعدا اليابس ، وأما الأخضر فقطعه و العبث به خطأ كبير ، وعيبٌ في عرف الناس كما لا يخفى ، كما يجب الحرص على النظافة وترك المكان أحسن مما كان ، وهذا مما يحثنا عليه ديننا الحنيف .
٥ / الحرص على إكمال ماقامت به البلدية مشكورة من استكمال الردميات والسفلتة ومتابعة المعاملة حتى الانتهاء ، حفاظ على التربة ومنع التجريف ً، والاحتفاظ بالبذر وتوحيد الطرق .
٦ / المطالبة الحثيثة والعاجلة لوضع مواصير على كامل جوانب الروضة منعا لدخول السيارات والعبث داخل الروضة
٧ / دراسة التشجير لما انقطع أو الزيادة كما عُمل بها في مناطق أخرى خصوصاً الغضا .
٨ / تشكيل لجنة من أهل الخبرة والاحتساب والبذل والدراية ، لدراسة هذه التوصيات والمقترحات وغيرها ومتابعتها والمطالبة بها باسم الأهالي ، ويكون لهم اجتماع دوري وقروب خاص ، للمتابعة والتذكير وعدم الفتور ، وليجعلوا نصب أعينهم تقوى الله ، ثم تحقيق المصلحة العامة ما أمكن ، وعدم الالتفات للمثبطين وأهل التسويف وقد قال الشافعي :
وعينُ الرّضا عن كل عيبٍ كليلة ولكنّ عين السُخط تُبدي المساويا
٩ / تذكير الخطباء بذلك على المنابر ، قياماً بالواجب ،ونصحا للجميع ،ونشراً للوعي .
كما أنّ على الشباب وفقهم الله مسؤولية كبيرة في طرح هذا في مجالسهم . هذه بعض المقترحات ، ويكفي من القلادةِ ما أحاطَ بالعنق ، وهي وجهة نظر ، قابلة للتعديل والبحث والمداولة .
وأخيرا فهذا نداءٌ للجميع ، ولأهل الإبل والغنم بارك الله لهم في مالهم ، وهم أهل الكرم والوفاء ، والحرص والاهتمام على السوط والمثناة والمراعي . والظنُ بهم والجميع الاستجابة لنداء إخوانهم ومُحبيهم وجماعتهم تحقيقاً للمصلحة ، وجمعاً للكلمة ، وتوحيداً للجهود ، وإني متفائل غاية التفاؤل برجوع روضة السوط وشعابه جنة من جنان نجدٍ كما كانت سابقا ، لاسيما إذا وجدت حنكة وحكمة الكبار ، وتوقد وهمة الشباب .
تم الكلامُ وربنا محمود وله المكارم والعُلا والجودُ
ثم الصلاةُ على النبيِ محمدٍ ماناح قمريٌ وأورق عود والله يحفظكم وبعنايته يرعاكم . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
- كتبه محمد آل فواز

image
image
image
image
image
image
image
image
image
بواسطة : المشرف العام
 0  0  15.0K
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:31 مساءً الجمعة 10 صفر 1440 / 19 أكتوبر 2018.