• ×

الجزيرة أونلاين) تكشف الميول الرياضية لدعاة ومشايخ

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
متابعات : تستهوي رياضة كرة القدم كثيرا من الدعاة والمشايخ المعروفين، رغم انشغالهم بطلب العلم والتنقل بين البلدان لنشر الدعوة الإسلامية. ويحرص عدد من المشايخ على حضور بعض المناسبات الرياضية والاجتماعية وزيارة الأندية والالتقاء باللاعبين وتوجيه الرسائل التوعوية الودية لهم بين الحين والآخر من اجل إيصالها لكافة شرائح المجتمع.
(الجزيرة أونلاين) سلطت الضوء على الميول الرياضية لأشهر الدعاة والمشايخ وخرجت بالتقرير التالي:

العودة بين الرائد والتعاون
في البداية أكد الشيخ والداعية الدكتور سلمان العودة، أثناء لقائه بلاعبي النصر في احد الاستراحات الخاصة بوقت سابق أنه حضر أول مباراة كروية في حياته مع والده عندما كان صغيرا بين فريقي التعاون والرائد على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية ببريدة ، حيث كان الملعب ممتلئا، وكان وقتها قد تفاعل مع والده وأشقائه مع حماس جماهير الفريقين داخل الملعب.
وسبق أن وجه العودة نصيحته لكافة اللاعبين بعدم التمثيل والكذب داخل المستطيل الأخضر أثناء المباريات، وجاء ذلك في رده على سؤال احد اللاعبين الذي استفسر عن حكم التمثيل داخل منطقة الجزاء والتظاهر بالوقوع من اجل الحصول على ضربة جزاء.
وطالب العودة كافة الجماهير الرياضية بالتوقف الفوري عن شتم وسب اللاعبين ووالديهم بسبب الميول للأندية الأخرى، مبينا أن الاختلاف في الميول لا يجب أن ينسي المشجعين أنهم إخوة في الدين قبل كل شيء.

القرني هلالي
واعترف الدكتور عائض القرني الداعية المعروف بتشجيع اثنين من أبنائه لفريق الهلال وعشقهما الكبير للفريق الأزرق.
وبيّن أنه تلقى دعوة لزيارة نادي الهلال وتسلم العضوية الشرفية من رئيس النادي آنذاك الأمير عبد الله بن سعد، وأبدى إعجابه بالمهاجم ياسر القحطاني ومحمد نور بسبب كثرة الأهداف التي شاهدها لهما في أوقات مختلفة.
وشدد على ضرورة الابتعاد التام عن التعصب الرياضي المقيت الذي افسد علاقات كبيرة بين الناس بسبب الاختلاف في الميول.

الكلباني نصراوي سابق
الشيخ عادل الكلباني إمام جامع المحيسن بالرياض وإمام المسجد الحرام سابقا تحدث في أكثر من مناسبة رياضية أن ميوله لنادي النصر وانه من عشاق تصريحات الأمير عبدالرحمن بن سعود رحمه الله وسرعة بديهته فضلا عن إعجابه بماجد عبدالله وفهد الهريفي وبقية النجوم السابقين.
وأكد الكلباني للمقربين منه انه ترك تشجيع كرة القدم منذ سنوات طويلة بسبب انشغاله في إمامة المساجد والتفرغ للعبادة وطلب العلم ونشر الدعوة الإسلامية.

رياضيون يربطون العريفي بالاتحاد
الداعية الدكتور محمد العريفي زار نادي الاتحاد في وقت سابق والتقى بلاعبيه ووجه لهم نصائح توعوية طالبهم خلالها بالتحلي بالأخلاق الرياضية وهو ما جعل البعض يربط هذه الزيارة بميول العريفي لنادي الاتحاد.
كما التقى أيضا بإدارتي النصر والشباب برئاسة الأمير فيصل بن تركي وخالد البلطان في احد الاستراحات الخاصة ودار حديث رياضي شيق.
وروى العريفي قصة طريفة عن بعض طلابه في الجامعة قبل عدة سنوات عندما شاهدهم باستغراب يضعون (السكوسة) وبشكل مستمر، حيث اكتشف أن السر الحقيقي لوضع بعض الطلاب لها بسبب إعجابهم وتأثرهم بالنجم سامي الجابر، كما أشاد بسجود اللاعبين شكرا لله عند تسجيل الأهداف.

الأحمد هلالي خفي
أكد الدكتور عبدالعزيز الأحمد إمام مسجد الهبدان أن 70% من شعوب الخليج تتابع الرياضة بكافة أنواعها ، مستثنيا 25% فقط هم من يعملون بها على ارض الواقع في الحياة اليومية.
وقال إن لديه برامج ايجابية خاصة باللاعبين والأندية سيسعى لعرضها مستقبلا بدءا بنادي الهلال الذي اعتبره ناديا نموذجيا.
وأوضح للمقربين منه بأنه كان من المتابعين سابقا خلال الثمانينات للدوري السعودي ولمباريات الهلال تحديدا ولنجوم الكرة السعودية، متمنيا لجميع اللاعبين أن يكونوا ايجابيين وأن يكونوا قدوة صالحة لكافة الأجيال.

الجبيلان نصراوي يخشى لاعبا هلاليا
كشف الداعية الشيخ سليمان الجبيلان عن ميوله النصراوية وتشجيعه لنجوم نادي النصر، حيث أكد انه كان يخشى كثيرا اللاعب منصور بشير مهاجم فريق الهلال في التسعينات الهجرية نظرا لسرعته داخل الملعب.
ولم يخف أنه مر بفترة بشبابه كان له فيها اهتمام بالتشجيع ومتابعة المباريات، وذكر أن لا أحد سلم من التشجيع إلا نادراً، لكنه يرى أن الرياضة أخذت منحى غير الذي أريد لها، فالواقع محزن وهناك سباب وشتائم.
بواسطة : المشرف العام
 0  0  1.3K
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:37 صباحًا الجمعة 9 جمادي الثاني 1442 / 22 يناير 2021.