• ×

التاريخ والاثار في الحوطة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 

حوطة بني تميم
تاريخها
لمحة تاريخية
والجدير بالذكر وقفتهم الشجاعة تلك في تأسيس الدولة السعودية الثالثة, وإمداد الملك عبد العزيز بالمال والسلاح والجنود, وهناك وثيقة من وثائق عدة في متحف الوطني السعودي تؤكد ذلك, أرسلت بالثناء العاطر من الملك عبد العزيز إلى أحد رجالات هذه المحافظة الكرام, وهو الأمير محمد بن مهنا التميمي -رحمه الله- أمير مركز القويع آنذاك, تشكره على ما قام به من جهود لا تنكر وكرم فياض لا يستغرب. إلى غير ذلك مما قام به فرسان هذه المحافظة ومنهم الفارس المشهور علي بن عبد الرحمن بن خريف - أحد فرسان الملك عبد العزيز وقائد كتيبة بلدة الحلوة في جيش الملك عبد العزيز- الذي شارك في الجهاد مع الملك وتوحيد أغلب الجزيرة العربية وهو من قتل ابن رشيد في معركة روضة مهنا فسأله الملك عبد العزيز عن مايريده ليكافئه على قتل ابن رشيد و جهاده وصبره معه فأجابه بأنه يريد استعادة حكم آبائه- آل خريف - في بلدة الحلوة فأعطاه الملك ماأراد وهكذا بقيت الإمارة في ذريته إلى الآن.
الوقائع التاريخية
من الوقائع التاريخية التي مرت بالمنطقة والتي خلدها التاريخ في هذه المنطقة ,وقوف أهل الحوطة في وجه الغزاة في وجه السرية التركية العثمانية أيام الدولة السعودية الثانية ولقد انتصر أهل الحوطة على الغزاة ولكن بعد معركة دامية راح ضحيتها جمع كثير من أهل الحوطة .
المناطق الأثرية
بنظرة سريعة وشاملة إلى وسط الجزيرة العربية نجد انها تفتقر إلى وجود آثار قديمة واضحة تنبىء عن قيام حضارات في السابق على الرغم من ان ذلك ورد عنها في كتب التاريخ والتراث ولكن لا وجود لمثل تلك الآثار في وقتنا الحاضر ويرجع ذلك السبب في افتقار وسط الجزيرة العربية من الآثار المادية من قصور وقلاع وغيرها لعوامل منها:
كهف القويع أشهر الكهوف الآثرية في المملكة والقويع أقدم إمارات الحوطة
- تعاقب فترات الجفاف والقحط على المنطقة وقسوة المناخ التي لا تساعد على بقاء مثل تلك الامور.
- ان المنطقة لم تعرف الاستقرار في تلك العصور السابقة بل كانت حياة التنقل والبداوة هي السائدة.. لدى المجتمع النجدي.
وقد يرى البعض أن هناك آثاراً لقصور وقلاع غير انه لم يكتب لها البقاء للعوامل السابقة وغيرها ومع ذلك فمنطقة نجد غنية بالآثار من قصور وقلاع تحاكي تاريخ المنطقة وتصف لنا تراث الاجداد منذ اكثر من خمسة قرون تقريباً.
الدلالات الاثرية والمعالم التاريخية التي تختص بها حوطة بني تميم دالة على عراقة واصالة المنطقة وتأكيد على جذورها التاريخية الضاربة في القدم وهي بالتأكيد وثيقة حية لحضارات سادت المنطقة في قرون خلت.
وتميزت حوطة بني تميم بالعديد من المواقع الاثرية والقصور التاريخية والقلاع والملاحظ في ذلك الاسلوب الهندسي المتطور لعقل الانسان الحوطي في ذاك الوقت والمواد المستخدمة في البناء وطريقة البناء نفسها تدل على تقدم حضاري كبير ونهضة انسانية سادت المنطقة منذ زمن بعيد.
ان وجود الانسان وتعاطيه في المنطقة منذ ازمان بعيدة واستقراره فيها جعل منها منطقة متقدمة حضارياً وذهنياً وعملياً حيث توارث الابناء عن الاجداد حضارات كبيرة وتقدماً انسانياً في كافة النواحي الحياتية، وما ترك من آثار فهو دليل واحد فقط على تطور الانسان الحوطي في ذاك الزمن الغابر.
وحوطة بني تميم يوجد فيها الكثير من الاماكن الاثرية منها ما هو معروف تاريخه وهو الحديث في الغالب ومنها ما لم يعرف عن تاريخه شيء سوى بعض الروايات والاساطير الخيالية نظرا لقدمه ولعدم وجود ما يكشف عن هويته ومن أهم تلك الآثار الموجودة في الحوطة، ولعل من اشهر المراكز التي عرفت بالآثار هي الحلوة.
بنظرة سريعة وشاملة لأهم الآثار الموجودة في حوطة بني تميم نجدها قد حوت:
 قلعة الحلوة.
 أبراج الحلة الثلاثة.
 نقش المرتمي.
 غار الأتراك.
اولاً: نقش المرتمي: وهو عبارة عن كتابات بأحرف غير عربية نقشت على صخرة جبل في وجه شعيب المرتمي في الحلوة بحوطة بني تميم ويعتبر هذا النقش من اقدم الآثار التاريخيه.. الموجودة في المنطقة ذلك لانه قديم لا يعرف زمن كتابته بعد ولم يفك سر تلك الحروف بعد وقد اختلف العامة في تاريخ كتابتها فمنهم من يرى انها الآثار التي خلفها الروم الاتراك فترة غزو الحلوة وهذا هو الشائع،بينما يرى البعض الآخر انها كتابات لاقوام سكنت المنطقة منذ زمن بعيد بادوا وانقرضوا فلم يعرف من تاريخهم شيء.
ثانيا: قلعة الإمام تركي بن عبدالله:
توجد تلك القلعة في الحلوة بحوطة بني تميم وهي من أهم المعالم التاريخيه في المنطقة تم تشييدها سنة 1236هـ حينما لجأ الإمام تركي بن عبدالله إلى الحلوة بعد تهديم الدرعية على يد جنود محمد علي باشا والذي شيد القلعة هو محمد بن شامان جد آل درويش بالاحساء حالياً والذين نزحوا من الحلوة قبل فترة.
وبعد ان عاد الامام تركي بن عبدالله إلى الرياض استخدمت القلعة مقرا لجباية الزكاة او بيت المال ثم انه في عهد الملك عبدالعزيز آل سعود وبعد اقرار الامارات سواء النظامية او القبلية في مدن وقرى المملكه اتخذت تلك القلعة مقرا لامارة الحلوة إلى وقت قريب.
وتقف تلك القلعة الاثرية الآن رمزا شامخاً في وجه الحلوة تعبيراً لزوار المنطقة عن تاريخ البلدة العريق في الحروب وشاهدا بما جرى فيها من احداث.
- قصر صاهود:
هو احد الآثار القديمة في الحوطة ومن اشهر القصور التي شيدت فيها بناه ناصر بن عبدالله آل حسين ونظراً لهجره من قبل اهله وعدم العنايه به فقد تهدمت معظم اجزائه ولم يبق منه سوى جزء من جداره الشرقي مع احدى البوابات التي فوقها برج ضخم يبلغ ارتفاع هذا الجدار قرابه تسعة امتار مبني من الطين واللبن على شكل عروق اضافة إلى مسجد بجوار تلك البوابة.
وقصر صاهود هذا لا علاقة له بقصر صاهود الموجود بالاحساء في المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية.
- صفهة الروم «صفيفة الروم»:
في آخر غزو للاتراك على الحوطة سنة 1253هـ أرادوا مهاجمة الحلوة اولا ثم الاتجاه نحو الحوطة حيث انهم لما وصلوا الحلوة من فوق الجبل تمركزوا في الاماكن الاستراتيجية فنصبوا المدافع على جبل المرخية مقابل قلعة الامام تركي بن عبدالله «سابقاً»، وتمركز بعض الجنود الاتراك في احد شقوق الجبال المشرفة على الحلوة.

الآثار في مركز العطيان:
- قصور الوسطة:
وهي عبارة عن بقايا أطلال بالية لقصور وقلاع وحصون وابراج قديمة تقع في منطقة متوسطة بين أول الحوطة وأسفلها ولذلك سميت بالوسطة وإلى الشمال منها يوجد سور ضخم يمتد من الجبل إلى الجبل المقابل له في الجهة الثانية وفي أعلى الجبل القبلي أقيم جدار بمثابة مرسام.

- النقوش والكتابات التاريخية في وادي ديم . وهي عبارة عن نقوش بعضها باللغة العربي وغيرها من اللغات القديمة .

- رجم خشم القارة وهو رجم قديم يستخدم للحماية من الغزو الأعداء


--------------------------------------------------------------------------------

ومن الآثار في المحافظة ايضاً

سور الحوطة:
لكل مدينة وقرية في السابق سور يحيط بها ويشتمل على عدة حصون وقلاع وبوابات قليلة وذلك من اجل حمايتها من امور شتى منها:
- الوحوش والحيوانات الضارية.
- حماية حيوانات البلدة من الخروج منها والضياع او وقوعها في يد الحنشل.
- حمايتها من هجمات الاعداء ايا كانوا.
اضافة إلى ان تلك المجتمعات في السابق كانت كالاسرة الواحدة في البيت الواحد.
ويختلف سور كل مدينة عن الاخرى على حسب طبيعة موقعها والظواهر الجغرافية المتوفرة في البلدة.

الآثار في مركز القويع:
المواقع الاثرية في مركز القويع كثيرة ولاسيما كهف القويع الذي يعتبر اشهر الكهوف الاثرية في المملكة العربية السعودية وكتب عنه الدكتور عبدالعزيز الغزي استاذ الآثار في كلية الآداب بجامعة الملك سعود للأهمية التاريخية والأثرية لهذا الكهف وتم حماية الكهف بسياج حديدي واصبح مزاراً للمهتمين بالآثار.
مدن
أهم المراكز التابعة لمحافظة حوطة بني تميم:
 الحلوة
 القويع
 الفرشة
 برك
 العطيان
 الحيانية
 أسفل الباطن
 الفارعة وغيرها.



سبب التسمية
التسميات التي أُطلقت على المحافظة
محافظة حوطة بتي تميم هي إحدى المدن التي اشتهرت بتسميات عدة، منها ما كان يطلق على المنطقة عامة ك (الفرع)، أن ما كان يطلق على بعض قراها ك (بريك)، ومن تلك التسميات المجازة، بريك، الفرع، الحوطة، حوطة الجنوب، وأخيراً حوطة بني تميم الاسم الذي تعرف به الآن.


الاثار في محافظة حوطة بني تميم

الأماكن الأثرية

محافظة حوطة بني تميم قديمة السكنى والتعمير، إذ إنها عاشت العصر الجاهلي وما قبله، غير أنه لم يصل شيء عن تاريخ خطها أو تعميرها، كما هو حال كثير من البلدان النجدية وغيرها.
المجازة جزء من إٍقليم اليمامية، وتاريخها هو جزء من تاريخ اليمامة، فمعظم الأحداث والوقائع التاريخية التي حصلت في المجازة مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بما هو حاصل في إٍقليم اليمامة.
ومن الأماكن الأثرية والمعالم التاريخية في المحافظة ما هو موجود في وقتنا الحاضر من آثار لقصور وقلاع، إنما تحاكي تاريخ المنطقة، وتصف لنا تراث الآباء والأجداد، فقط منذ ما يقارب الخمسة قرون فقط تقريباً. والتي منها:
نقش المرتمي، خرائب وقصور خويطر، قلعة الإمام تركي بن عبدالله، قصور السلامية، الغبيبية، أبراج الحلة الثلاثة، قصر صاهود، صفة الروم، قصور الوسطة، قرية إجلة، المزلفات والكبوش، رسوم وزخارف كهف القويع الأثري، نقش العطيان الأثري، الدبلات.. وأماكن أثرية ومعالم تاريخية أخرى... ونقش المرتمي بالحلوة وقصور صاهود بخضار.
أما مجال المعالم السياحية فحوطة بني تميم غنية بغاباتها الطبيعية الجميلة كغابة السوط والخابية والشين وأبا اللصف والخضارية والفارعة ومطع وديم ونعم وغيرها من الغابات الصغيرة.
بالإضافة إلى وجود أجزاء كبيرة من محمية الوعول بها التي تكثر فيها الوعول والغزلان والأرانب والحجل والحمام وبعض الحيوانات والطيور والنباتات والشجيرات التي تكثر في هذه المحمية.
كما يوجد بالمحافظة وبعض المراكز التابعة لها العديد من المشروعات الزراعية الكبيرة.



وبنظرة سريعة وشاملة إلى وسط الجزيرة العربية نجد انها تفتقر إلى وجود آثار قديمة واضحة تنبىء عن قيام حضارات في السابق على الرغم من ان ذلك ورد عنها في كتب التاريخ والتراث ولكن لا وجود لمثل تلك الآثار في وقتنا الحاضر ويرجع ذلك السبب في افتقار وسط الجزيرة العربية من الآثار المادية من قصور وقلاع وغيرها لعوامل منها:
كهف القويع أشهر الكهوف الآثرية في المملكة والقويع أقدم إمارات الحوطة
- تعاقب فترات الجفاف والقحط على المنطقة وقسوة المناخ التي لا تساعد على بقاء مثل تلك الامور.
- ان المنطقة لم تعرف الاستقرار في تلك العصور السابقة بل كانت حياة التنقل والبداوة هي السائدة.. لدى المجتمع النجدي.
وقد يرى البعض أن هناك آثاراً لقصور وقلاع غير انه لم يكتب لها البقاء للعوامل السابقة وغيرها ومع ذلك فمنطقة نجد غنية بالآثار من قصور وقلاع تحاكي تاريخ المنطقة وتصف لنا تراث الاجداد منذ اكثر من خمسة قرون تقريباً.
الدلالات الاثرية والمعالم التاريخية التي تختص بها حوطة بني تميم دالة على عراقة واصالة المنطقة وتأكيد على جذورها التاريخية الضاربة في القدم وهي بالتأكيد وثيقة حية لحضارات سادت المنطقة في قرون خلت.
وتميزت حوطة بني تميم بالعديد من المواقع الاثرية والقصور التاريخية والقلاع والملاحظ في ذلك الاسلوب الهندسي المتطور لعقل الانسان الحوطي في ذاك الوقت والمواد المستخدمة في البناء وطريقة البناء نفسها تدل على تقدم حضاري كبير ونهضة انسانية سادت المنطقة منذ زمن بعيد.
ان وجود الانسان وتعاطيه في المنطقة منذ ازمان بعيدة واستقراره فيها جعل منها منطقة متقدمة حضارياً وذهنياً وعملياً حيث توارث الابناء عن الاجداد حضارات كبيرة وتقدماً انسانياً في كافة النواحي الحياتية، وما ترك من آثار فهو دليل واحد فقط على تطور الانسان الحوطي في ذاك الزمن الغابر.
وحوطة بني تميم يوجد فيها الكثير من الاماكن الاثرية منها ما هو معروف تاريخه وهو الحديث في الغالب ومنها ما لم يعرف عن تاريخه شيء سوى بعض الروايات والاساطير الخيالية نظرا لقدمه ولعدم وجود ما يكشف عن هويته ومن أهم تلك الآثار الموجودة في الحوطة، ولعل من اشهر المراكز التي عرفت بالآثار هي الحلوة.
- الحلوة:
حينما تدخل مركز الحلوة.. لابد ان يلفت ناظرك تلك الحدائق والشوارع المشجرة والزهور المترامية على رصيف الطرقات، بيد ان علامات الاستفهام تزول حينما ترى مبنى البلدية وقد علاه التنظيم والاشجار والورود، اذ لابد ان تشيد بجهود البلدية التي كان لها اليد الطولى في ان تخرج مدينة الحلوة بهذا الشكل الجميل والمميز والترتيب والتنظيم.
الحلوة.. لها من اسمها نصيب فهي حلوة بحق لانها تحفة جمالية مزينة بالخضرة.
يتميز اناس الحلوة بصفات كثيرة مثل الكرم والشجاعة والنخوة والقوة والذكاء والفزعة والتعاضد وهذه المميزات ورثوها عن اجدادهم.
وتاريخ الحلوة موغل في القدم لذلك تجد فيها عدداً من الآثار والمناطق الاثرية، ولها قصص حفرها التاريخ من ذهب جعلت من الحلوة شامخة من قصص البطولات خاصة مواقفهم إبان توحيد المملكة العربية السعودية.. وهنا سنتطرق إلى بعض الآثار في هذا المركز.
اولاً: نقش المرتمي: وهو عبارة عن كتابات بأحرف غير عربية نقشت على صخرة جبل في وجه شعيب المرتمي في الحلوة بحوطة بني تميم ويعتبر هذا النقش من اقدم الآثار التاريخيه.. الموجودة في المنطقة ذلك لانه قديم لا يعرف زمن كتابته بعد ولم يفك سر تلك الحروف بعد وقد اختلف العامة في تاريخ كتابتها فمنهم من يرى انها الآثار التي خلفها الروم الاتراك فترة غزو الحلوة وهذا هو الشائع،بينما يرى البعض الآخر انها كتابات لاقوام سكنت المنطقة منذ زمن بعيد بادوا وانقرضوا فلم يعرف من تاريخهم شيء.
ثانيا: قلعة الإمام تركي بن عبدالله:
توجد تلك القلعة في الحلوة بحوطة بني تميم وهي من أهم المعالم التاريخيه في المنطقة تم تشييدها سنة 1236هـ حينما لجأ الإمام تركي بن عبدالله إلى الحلوة بعد تهديم الدرعية على يد جنود محمد علي باشا والذي شيد القلعة هو محمد بن شامان جد آل درويش بالاحساء حالياً والذين نزحوا من الحلوة قبل فترة.
وبعد ان عاد الامام تركي بن عبدالله إلى الرياض استخدمت القلعة مقرا لجباية الزكاة او بيت المال ثم انه في عهد الملك عبدالعزيز آل سعود وبعد اقرار الامارات سواء النظامية او القبلية في مدن وقرى المملكه اتخذت تلك القلعة مقرا لامارة الحلوة إلى وقت قريب.
وتقف تلك القلعة الاثرية الآن رمزا شامخاً في وجه الحلوة تعبيراً لزوار المنطقة عن تاريخ البلدة العريق في الحروب وشاهدا بما جرى فيها من احداث.
- قصر صاهود:
هو احد الآثار القديمة في الحوطة ومن اشهر القصور التي شيدت فيها بناه ناصر بن عبدالله آل حسين ونظراً لهجره من قبل اهله وعدم العنايه به فقد تهدمت معظم اجزائه ولم يبق منه سوى جزء من جداره الشرقي مع احدى البوابات التي فوقها برج ضخم يبلغ ارتفاع هذا الجدار قرابه تسعة امتار مبني من الطين واللبن على شكل عروق اضافة إلى مسجد بجوار تلك البوابة.
وقصر صاهود هذا لا علاقة له بقصر صاهود الموجود بالاحساء في المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية.
- صفهة الروم «صفيفة الروم»:
في آخر غزو للاتراك على الحوطة سنة 1253هـ أرادوا مهاجمة الحلوة اولا ثم الاتجاه نحو الحوطة حيث انهم لما وصلوا الحلوة من فوق الجبل تمركزوا في الاماكن الاستراتيجية فنصبوا المدافع على جبل المرخية مقابل قلعة الامام تركي بن عبدالله «سابقاً»، وتمركز بعض الجنود الاتراك في احد شقوق الجبال المشرفة على الحلوة.

- الآثار في مركز القويع:
المواقع الاثرية في مركز القويع كثيرة ولاسيما كهف القويع الذي يعتبر اشهر الكهوف الاثرية في المملكة العربية السعودية وكتب عنه الدكتور عبدالعزيز الغزي استاذ الآثار في كلية الآداب بجامعة الملك سعود للأهمية التاريخية والأثرية لهذا الكهف وتم حماية الكهف بسياج حديدي واصبح مزاراً للمهتمين بالآثار.


- الآثار في مركز العطيان:
- قصور الوسطة:
وهي عبارة عن بقايا أطلال بالية لقصور وقلاع وحصون وابراج قديمة تقع في منطقة متوسطة بين أول الحوطة وأسفلها ولذلك سميت بالوسطة وإلى الشمال منها يوجد سور ضخم يمتد من الجبل إلى الجبل المقابل له في الجهة الثانية وفي أعلى الجبل القبلي أقيم جدار بمثابة مرسام.

- النقوش والكتابات التاريخية في وادي ديم . وهي عبارة عن نقوش بعضها باللغة العربي وغيرها من اللغات القديمة .

- رجم خشم القارة وهو رجم قديم يستخدم للحماية من الغزو الأعداء


ومن الآثار في المحافظة ايضاً

سور الحوطة:
لكل مدينة وقرية في السابق سور يحيط بها ويشتمل على عدة حصون وقلاع وبوابات قليلة وذلك من اجل حمايتها من امور شتى منها:
- الوحوش والحيوانات الضارية.
- حماية حيوانات البلدة من الخروج منها والضياع او وقوعها في يد الحنشل.
- حمايتها من هجمات الاعداء ايا كانوا.
اضافة إلى ان تلك المجتمعات في السابق كانت كالاسرة الواحدة في البيت الواحد.
ويختلف سور كل مدينة عن الاخرى على حسب طبيعة موقعها والظواهر الجغرافية المتوفرة في البلدة.

بواسطة : المشرف العام
 0  0  9.5K
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:33 صباحًا السبت 11 صفر 1443 / 18 سبتمبر 2021.