• ×

سكان ولهجة اهل حوطة بني تميم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
لهجة اهل حوطة بني تميم

اللهجة لغة واصطلاحا:

تنص المعاجم العربية على أن اللهجة هي اللسان، أو طرفه، أو جرس الكلام،أو هي اللغة التي جبل عليها الإنسان فاعتادها ونشأ عليها (الجواهري:الصحاح) وفي الحديث "ما أظلت الخضراء ولا أقلت الغبراء من ذي لهجة أصدوا من أبي ذر".(مسند الامام احمد)أما في الاصطلاح فهي "مجموعة من الصفات اللغوية تنتمي إلى بيئة خاصة، ويشترك في هذه الصفات جميع أفراد هذه البيئة، وبيئة اللهجة هي جزء من بيئة أوسع وأشمل تضم عدة لهجات، لكل منها خصائصها، ولكنها تشترك جميعا في مجموعة من الظواهر اللغوية التي تيسر اتصال أفراد هذه البيئات بعضهم ببعض، وفهم ما قد يدور بينهم من حديث فهماً يتوقف على قدر الرابطة التي تربط بين هذه اللهجات، وتلك البيئة الشاملة التي تتألف من عدة لهجات هي التي اصطلح على تسميتها باللغة".
والعلاقة بين اللهجة واللغة علاقة الخاص بالعام أو الفرع بالأصل، غيرأن اللغويين العرب القدماء حين أشاروا إلى الفروق بين لهجات القبائل العربية لم يستعملوا مصطلح اللهجة بهذا المفهوم، إنما كانوا يستعملون مصطلح "لغة" أو "لُغيّة" ولذا نجد في كتب التراث كتابا في عنوانه مصطلح "اللهجات "، في حين أن مصطلح "اللغات " يستعمل كثيرا.

تظهر دراسة لهجة أهل حوطة بني تميم ألن لهم لهجة متميزة عمًّا حوالم من لهجات البلدان المجاورة وهذا التميز له جذوره التاريخية وأصوله اللغوية،حيث حفلت كتب اللغة بدلالات وشواهد كثيرة عليها وقد ساهم موقع حوطة بني تميم في المحافظة على هذه اللهجة لقرون عديدة.
عندما تستمع إلى "لهجة أهل حوطة بني تميم " ولهجات البلدان القريبة منها كالخرج ونعام والحريق والأفلاج تجد فرقا كبيرا بينها من حيث نطق بعض الحروف ومخارجها وغيرها من الصوتيات الأخرى، ويتبادر لذهن السامع لأول وهلة تشابه تلك اللهجة مع لهجات أهل الخليج العربي وهذا التشابه له ما يبرره، فلهجة أهل حوطة بني تميم لهجة عربية قديمة تعود بجذورها لقبيلة تميم العريقة التي أثرت فيما حولها من القبائل والجماعات.
وسأعرض فيما يلي لعدد من الظواهر الصوتية التي قد لا ينفرد ببعضها أهل حوطة بني تميم، مع ذكر الشواهد عليها من كتب اللغة ومن هذه الظواهر:
1- الهمزة:
للهمزة في لهجة أهل حوطة بني تميم عدد من الأحوال ؛ منها:
-تحقيق الهمزة في مثل: (أصْل) فيقولون: "أصِل ". -قلب الهمزة عينا في مثل (هيئة) و (مسألة) و (سؤال) فيقولون: "هيعة" و"مسعلة" و"سعال "، يقولى ذو الرمة1( اعتمد المؤلف !ا إيراد أغلب هذه الظواهر الصوتية على المرجع التالي:
محمد الباتل الحربي. اللغة المحكية في حوطة بني تميم. رسالة ماجستير غر منشورة. كلية الآداب. قسم اللغة العربية. جامعة الملك سعود. عام 1400 هـ.أعن(أإن) ترسمت من خرقاءمنزلة - ماءالصبابة من عينيلط مسجوم
في قلب الهمزة واوا في مثل (أين) و (أي شيء)و (الله أكبر) فييقولون: "وين" و " وش " و الله وكبر"، وشاهده في لغة تميم ، قول رؤية بن العجاج: كالكودن المشدود بالوكاف .(الأكاف)
قلب الهمزة صوت لين في مثل (رأس) و (بئر) و (ذئب) و (شؤم)
و (توضأت) و (عبات) و (قرأت) فيقولون: " راس " و" بير" و" ذيب " و"شوم " و"توضيت " و"عبيت " و"قريت" وهذا له ما يؤيده في الفصحى ،حيث ورد أن بني كعب من تميم يقولون رفيت في "رفأت " وروي أن أبا عمرو التميمي لا يهمز في قراءته كل همزة ساكنة.
قلب الهمزة ياء في مثل (سائر) و (طائر) و (مصائب) و (ملان) و (قراءة) فيقولون: " ساير" و" طاير" و" مصايب " و" مليان " و"قراية "، وقد كان أبوعمر بن العلاء التميمي يسهل الهمزة كثيرا فيقول: خطيات "خطيئات.
2-الجيم:ينطق أهل حوطة بني تميم الجيم "ياء" في مثل (رجَّال) و (جمر) و (جاهل) فيقولون: " ريال " و"يمر"، و"ياهل"، وقد ورد في أمالي القالي: "كما قا لوا الصهاريج والصهاري، وصهريج وصهري، لغة تميم "، وتقول أم الهيثم المنقرية التميمية:
إذا لم يكن فيكُن ظلٌ ولاجنى ***** فأبعدكُن الله من شيرات أي "شجرات "، يقول أبو الهيثم: ليس بيئ الأزْيم والأزجم إلا تحويلة الجيم ياء، وهي لغة في تميم.
3- الضاد والظاء :ينطقون الضاد ظاء في مثل (بعضهم يأكل بعضا) فيقولون: "بعظهم ياكل بعظ "، ويؤيد هذا قول رؤبة بن العجاج:
والأزد أمسى شلوهم لفاظا=لا يدفنون منهم من فاظا=إن مات في مصيفه أو قاظا
ويؤيد ذلك رواية أبي حاتم حيث قال: "بنو ضبة وحدهم يقولون فاضت " وهذا يعني أن غيرهم من تميم ينطقون الضاد ظاءً.
4- صوت القاف:
ينطق أهل حوطة بني تميم دون سواهم القاف بصوت الجيم في مثل (قد بيع) و (قليب) فيقولون: "جد بيع " و"جليب "، وأكثر هذا له ما يؤيده في فصيح العرب ة فقد روى أبو الطيب اللغوي أنه يقال: زرجته بالرمح، أزرجه زرجا، وزرقته به زرقا، إذا طعنه بة طعنا سر!عا، ويقال عزق الأرض وعزجها إذا قلبها بالمسحاة.
وينطقون القاف بصوت الكاف في مثل (قبل) و (قلبان) "قفَّوا) فيقولون: "كبل أمس " و"كلبان " و"كفوا"، وقد أشار إلى ابن دريدل بقوله: فأما بنوتميم فإنهم يلحقون القاف بالكاف فتغلظ جدا فيقولون: الكوم، يريدون القوم، وهذه لغة معروفة في تميم.
5- الكشكشة:
ينطق أهل حوطة بني تميم الكاف صوتا شبه مزجي (ج) في مثل (أعطاكِأبوك) و (ركية) و (كثير) و (ا لكيل) فيقولون: " عطاج أبوج " و" رجيَّة " و" جثير" و"الجيل"، يقول سيبويه: "وأما ناس كثير من تميم وناس من أسد فإنهم يجعلون مكان الكاف للمؤنث شيناً"، ويقول أبو الطيب اللغوي: "وهي لغة تميم وجماعة من العرب، وتسمى هذه اللغة بالكشكشة" ويقول الثعالبي : (الكشكشة تعرض في لغة تميم كقولهم في خطاب المؤنث: ما الذي جاء بش؟ يريدون بك).
ويقول! المبرد: (قال معاوية يوما: من أفصح الناس؟ فقام رجل من السماط فقال: قوم تباعدوا عن فراتية العراق وتيامنوا عن كشكشة تميم وتياسروا عن كسكسة بكر، ليس فيهم غمغمة قضاعة ولاطمطمانية حمير، فقال معاوية: من أولئك؟ فقال: قومي يا أمير المؤمنين، فقال له معاوية: من أنت. قال: أنا رجل من جرم. قال الأصمعي: جرم من فصحاء الناس).
يقول ابن منظور: (وفي حديث هعاوية: تياسروا عن كشكشة تميم، أي إبدالهم الشين من كاف الخطاب مع المؤنث فيقولون: أبوش وأمّش) "أبوك وأمك ".
وأهل حوطة بني تميم لا ينطقون الكاف المذكورة شينا مطلقة بل صوت مزجي بيئ الشن والجيم.
6- الادغام:
يدغم أهل حوطة بني تميم الحروف المتقاربة في الأصوات، مثلى (صادق)و (صدق) و (مزرعتكم) و (مزرعتهم) و (خلطْتُ) و (عبدْتُ) فيقولون: " صاج " و"صج " و"مزرعكُّم " و"مزرعتُّم " و"خلََت " و"عبتُّ". والأصل في الإدغام عندهم ان يؤثر الحرف الثاني في الحرف الأول ما عدا التاء والهاء في "مزرعتم" فقد أثر الأول في الثاني. والإدغام لغة تميم أو هو لبعض تميم كما أن أبا عمرو التميمي كان يقرأ عددا من الايات المشتملة على كلمات ذات أصوات متماثلة أو متقاربة بالإدغام مثل قوله تعالى "فإذا قضيتم مناسكم " و"ما سلكم في سقر".
7-التنوين:
ينون أهل حوطة بني تميم النكرات غير النهائية في الجملة الكلامية بتنوين مكسور فى مثل (شيء بعد ما صار) و (الشعبان ملاى من الناس)، و (تروح لأناس من البلدة) فيقولون: "شيٍ بعد ما صار" و"الشعبان مليانةٍ من الناس "، و"تحب تروح لناسٍ البلدة "، ويؤدي التنوين وظيفة مهمة في الموازنة بين المقاطع الصوتية في الجملة، ويشعر السامع أن الكلام لم يكتمل، وأن المنون غير محدد.
وينتشر مثل هذا التنوين في سائر بلاد نجد وجنوب العراق والكويت، وقد أورد النحاة شواهد للتنوين في شعر عدد من بني تميم مثل قول رؤبة بن العجاج التميمي (وقاتم الأعماق خاوي المخترقن)، وقول جرير (أقلي اللوم عاذل والعتابن).
8. مفعول الاجوف الثلاثي:
يتم أهل حوطة بني تميم اسم المفعول من الثلاثي الأجوف سواء أكان يائيا مثل (مخيط) أم واويا مثل (مصون)، فيقولون: "مخيوط " و"مصيون ". يقول سيبويه: "وبعض العرب يخرجه- يعني اليائي- على الأصل مخيوط.. " أما الاخرون فقد نصوا على أن تصحيح اليائي لتميم، ولكنهم اختلفوا في تصحيح الواوي ، فنسبه ابن جني وابن السيد، وابن يعيش، وابن منظو! إلى تميم، فيما لمينسبه لقبيلة بعينها اخرون مثل ابن عصفور والحريري وابن هشام.
9. سوابق الكلمات: تسبق بعض الأفعال والأسماء عند أهل حوطة بني- بحرف "ب " في مثل (أنا أشرب ماء) و (هو يُحَصِّل شيئا) فيقولون: "أ باشرب ماء" و"هوبيحصل شيء".
ويقيمون حرف الباء (ب) مقام الفعل للتعبر عن الرغبة فعل مستقبل بحيث لو استعملت الفعل (أريد) أو (أود) مكانها لاستقام المعنى فيقولون: "أنا أب هذا"، و"انت تبِ تروح ".
ويسبقون بعض كلامهم أثناء الحديث أو عند مجاذبته ب (عاد) في مثل (خلى عياله وسافر) و (جاء به من بيته) و (يوم أنه راح ما خبَّرنا). فيقولون: "عاد خلى عياله وسافر" و"عاد هو يَايبة من بيته، و"عاد يوم انه ر ما خبرنا".
وتقدم (زاد) بعض كلماتهم؛ في مثلأ يقول إنه غائب) و (أنت مخطئ يوم تزوره) فيقولون: "زاد يقول إنه غائب " و"زاد انت يوم تزوره "، ولكنهم لا يبدأون بها في الحديث لأنها تحمل معنى مستخرجا من كلام سابق، وهي قريبة الشبه بمعنى "أما" التي تعني حقاً.
يخصون الفعل المضارع با (دلَّى) فيقولون " دلَّى يضربهم "، و" دلَّى بشرب "، و" دلَّى يدرس "، وتعني أنه شرع في ضربهم، وشرع في شرب الماء، و: في الدراسة.
10- من الالفاظ المعجمية في اللهجة:
-يحترينا: ينتظرنا
-يسوى: يساوي
-نطل الشيء: طرحه وألقاه.
-هقوتي: ظني
-يمه: جهته
-اسفهل: ارتاح، وأنس.
- صيف: تأخر!
- ينوم: ينام
-هقيت: ظننت
-زرنوج! "زونوق ": العمود على حافة البئر.-ميد: يقولون "أنخا ميدي " هل تقصدني.
-الكتر: الجانب والناحية، ولعلها من الأقتار والأقطارة وهي النواحي من كل شيء، والواحد قتر، وقطر، ويقال: ما أبالي على أي قتريه وقع.. كمارواها أبو الطيب اللغوي عن الأصمعي.
-مير: تستعمل بمعنى لكن.. للاستدراك، يقول السامرائي: ويعبرونعن لكن بمار أو مير.
-نظل: نظل فلان فلانا أي عانه وأصابه بالعين ورماه بها.
كيف وصلت هذه اللهجة الى حوطة بني تميم؟

تبين من خلال الاستعراض السابق للهجة أهل حوطة بني تميم أن كثيرا من مفرداتها واستعمالاتها له أصل في لغة العرب وخاصة لغة بني تميم، ويعزى ذلك إلى أن العبادل قد قدموا من يبرين واستقروا في وادي بريك فتوطنت لغتهم في هذا الوادي وما حوله، ومع مرور الوقت نزل مع العبادل أفراد وجماعات من قبائل مختلفة جاؤوا من مناطق مختلفة فاكتسبوا لهجة العبادل. بحكم مخالطتهم.
لقد ساعد الموقع الجغرافي لحوطة بني تميم في المحافظة هذه اللهجة،ومنع الكلمات الدخيلة من غزوها، أما في الوقت الحاضرفانها أخذت في التلاشي إضافة إلى أن عوامل الاتصال الحديثة وتقارب المسافات! والهجرات إلى المدن الكبيرة والتعليم الحديث كل ذلك أدى إلى اندماج لغوي لم يكن للهجة المحلية فيه نصيب.

كتبهاسليمان ناصر الدرسوني ، في 14 يناير 2010 الساعة: 07:00 ص
بواسطة : المشرف العام
 0  0  13.0K
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:58 مساءً الأحد 2 صفر 1439 / 22 أكتوبر 2017.