• ×

دور الأنشطة الطلابية والمشرف التربوي في إعداد الفرد للحياة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
دور الأنشطة الطلابية والمشرف التربوي في إعداد الفرد للحياة
يقضي الطالب فترة طويلة من حياته في المدرسة، وفيها يزود بالخبرات والمهارات التي تمكنه من مواجهة مطالب الحياة العملية، وتؤثر المدرسة تأثيراً واضحاً على سلوك الفرد وعلى صحته النفسية، ويعتبر نشاط الطلاب من المحاور الأساسية بالمدرسة في تغير أنماط السلوك لدى الطالب من خلال استغلال قدراتهم وإمكاناتهم لأقصى الحدود الممكنة، ويساعدهم على فهم أنفسهم، وأن يتعرفوا على ما في أنفسهم من نواحي قوة ونواحي ضعف ومن مزايا وعيوب، وأن حسن التعامل معهم يجعل هؤلاء الطلاب أكثر قدرة على مواجهة الحياة والتفاعل مع الناس. ومن سمات التربية الحديثة أنها تربية متكاملة تهتم بجميع جوانب شخصية الطالب الجسمية، والعقلية، والروحية، والخلقية
يعرف النشاط المدرسي بأنه: "جزء من منهج المدرسة الحديثة، فهو يساعد في تكوين عادات ومهارات وقيم وأساليب تفكير لازمة لمواصلة التعليم وللمشاركة في التنمية الشاملة، كما أن الطلاب الذين يشاركون في النشاط لديهم قدرة على الإنجاز الأكاديمي، وهم يتمتعون بنسبة ذكاء مرتفعة، كما أنهم ايجابيون بالنسبة لزملائهم ومعلميهم" (شحاتة، ٢٠٠٢م, ص١٥). ويعرف بأنه: "خطة مدروسة ووسيلة إثراء المنهج وبرنامج تنظمه المؤسسة التعليمية يتكامل مع البرنامج لعام الذي يختاره المتعلم ويمارسه برغبته وتلقائيته، بحيث يحقق أهدافًا تعليمية وتربوية وثيقة الصلة بالمنهج المدرسي داخل الفصل أو خارجه خلال اليوم الدراسي، الأمر الذي يؤدي إلى نمو المتعلم في جميع جوانب نموه التربوي والاجتماعي والعقلي والانفعالي والجسمي واللغوي، إذ ينجم عنه شخصية متوافقة قادرة على الإنتاج (محمود، ١٩٩٨م, ص١٨). ويعرف بأنه: "عبارة عن مجموعة من الخبرات والممارسات التي يمارسها التلميذ ويكتسبها، وهي عملية مصاحبة للدراسة ومكملة لها، ولها أهداف تربوية متميزة، ومن الممكن أن تتم داخل الفصل أو خارجه" (الدخيل، 2003م, ص١١).
من الوظائف الرئيسية للمدرسة اليوم إعداد الفرد للحياة في المجتمع بحيث يساهم فيه مساهمة إيجابية فعالة، ولا تتيسر عملية الإعداد هذه إن لم تتضمن برامج الجامعة ألواناَ من النشاط المختلف بحيث تتيح هذه البرامج الفرص للطلاب كي يمارسوا ممارسة فعلية للحياة الاجتماعية في صورتها المصغرة التي تنطبق فيما بعد على الحياة الاجتماعية بشكلها الأوسع، كما تعمل هذه الألوان من النشاط أيضا على كشف ميول الطلاب واستعداداتهم وقدراتهم ثم العمل على تنميتها وصقلها، وبذلك يمكن تحقيق استفادة كاملة من طاقات الطلاب وزيادة فاعليتهم.
تعتبر الأنشطة الطلابية الدعامة الأساسية في التربية الحديثة، لذلك يجدر أن يعطى لها الاهتمام المناسب من جميع النواحي التخطيطية والتنفيذية والتوجيهية والتقويمية. والأنشطة الطلابية أنشطة تعليم وتعلم تتم تحت توجيه وإشراف وزارة التعليم لتحقيق أهدافها وأهداف المجتمع من خلالها وتحقيق النمو الشامل المتكامل للطلاب (النمو الجسمي، النمو المعرفي العقلي, النمو الأخلاقي القيمي، النمو الاجتماعي، النمو الانفعالي الوجداني، والنمو المهاري العملي) .
إدراكا من زارة التعليم لأهمية الأنشطة الطلابية في تحقيق الرؤية الطموحة للمملكة العربية السعودية 2030 أصدر معالي وزير التعليم قرار رقم (371687355) وتاريخ 15/1/1437ه بشأن اعتماد تخصيص (4) ساعات أسبوعيا لتنفيذ الأنشطة غير الصفية بالمدارس بواقع (60) دقيقة للحصة ضمن الخطة الدراسية لجميع المراحل, وتكون الحصة في منتصف اليوم دون استقطاع أو اختزال من الزمن المسموح للطلبة في (الاصطفاف الصباحي, الحصص, الفسحة, وقت الصلاة, بين الحصص).
وعليه تم اعتماد العمل بالدليل التنظيمي لساعة النشاط غير الصفي بمدارس التعليم العام مع مراعاة أن يكون تنظيم الأنشطة وتوزيع المشاركة وفق ما يلي:
1- يسند تنظيم النشاط وتنفيذه للمعلمين (المعلمات) حسب أنصبة الجدول الرسمي مع مراعاة التخصص العلمي والخبرة المكتسبة في مجال الأنشطة الصفية.
2- يشارك كل طالب (طالبة) في الأنشطة التطبيقية التي تهدف إلى تنمية القيم الرئيسية ومهارات الحياة العامة (المواطنة, الحوار, الصحة العامة, التفكير الإيجابي, الأمن والسلامة وغيرها) مما يرسخ الاعتزاز بالدين والانتماء للوطن.
3- يختار كل طالب (طالبة) المشاركة في نشاط واحد من الأنشطة التخصصية المتاح تنفيذها في المدرسة وفقا لحاجاته وميوله ورغباته.
4- يمنح المعلم (المعلمة) المتميز في تنفيذ وقت النشاط بالمدرسة: أولوية المشاركة في الأنشطة الخارجية على مستوى الإدارة التعليمية أو الوزارة, كما له الأولوية في الترشيح للمشاركة في برامج التطوير المهني الداخلية أو الخارجية.
كما أصدر معالي وزير التعليم قرار رقم (114667) وتاريخ 28/12/1438هـ بشأن جائزة التميز لساعة النشاط غير الصفي وبناءَ على ذلك أصدر معالي نائب وزير التعليم تعميم رقم(164791) بتاريخ 24/12/1439هـ بشان الدليل التنظيمي لساعة النشاط في مدارس التعليم العام 1439/1440هـ ,من مبدأ تحفيز المعلمين (المعلمات) على المشاركة الفاعلة في ساعة النشاط واستنهاض أفكارهم الإبداعية في اقتراح وتنفيذ ساعة النشاط, وأن الجائزة عبارة عن (10) جوائز بإجمالي (500000) ريال بالإضافة إلى دروع تقدم لأفضل المشاركات من:
1) أولا: معلمي ومعلمات التعليم العام: تقدم لهم الجوائز على النحو التالي:
- جوائز بقيمة (50000) ريال لكل فائز في المراتب الثلاث (الأول- الثاني- الثالث).
- جوائز بقيمة (30000) ريال لكل فائز في المراتب الثلاث (الرابع- الخامس- السادس).
- جوائز بقيمة (15000) ريال لكل فائز في المراتب الأربع (السابع- الثامن- التاسع- العاشر).
2) ثانيا: قائدة المدرسة: تخصص (10000) ريال لكل قائد مدرسة فاز منها أي معلم بجائزة المسابقة.
3) ثالثا: رائد النشاط: تخصص (10000) رسال لكل رائد نشاط فازت مدرسته بإحدى جوائز المسابقة.
هذا انطلاقاَ من الأهداف العامة لسياسة التعليم في المملكة العربية السعودية ـ حيث تولي حكومة خادم الحرمين الشرفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهد الأمير محمد بن سلمان جل اهتمامها بالشباب وتهيئة جميع الإمكانات من أجلهم فهم مستقبل الدولة وعماد المستقبل، فعلينا كتربويين تحقيق رؤية المملكة 2030 من خلال أدوارنا بالمدارس بتفعيل دور الأنشطة الطلابية لتحقيق أهدافه.
اللهم اني أسألك أن تحفظ بلادنا الغالية من كل سوء, وأن تدم علينا نعمة الأمن والأمان وأن توفق قادتنا لكل ما تحبه وترضا .

رئيس قسم نشاط الطلاب
بإدارة التعليم بمحافظتي حوطة بني تميم والحريق
الدكتور / حسن بن محمد آل سعيد التميمي

 0  0  5.6K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:49 صباحًا الإثنين 14 شوال 1440 / 17 يونيو 2019.