• ×

نغمة البؤساء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أحاطت بي نغمة لم أرتح إليها مطلقاً، تعتدُ بنفسها كثيراً، تفرض عليَّ أن أكون مثلها، تعود لآلاف السنين، ذلك مرتعها، الزمن السحيق.
ويالبؤسنا، وسوء حالنا، لم يتجدد شيء، لم يتغير ولم يتطور؛ بقيَت كما هي بكل عيوبها، تَزِّنُ عليَّ وتُلِحُ بأن أكون على حالها، أتقبلها كما هي بكل عيوبها.
من يوصل أشجاني وإحساسي ومشاعري إلى تلك النغمة ويُبْلغها بأنها ليست صواباً دائما، إنهُ يتدثرها النقصان في الكثير من أحوالها.
تلك هي اللجاجة وأخذ الأمور بالسرعة ولا شيء غيرها، فما تقضية في التفكير ذلك من قبيل الخزعبلات التي لا طائل منها، وما تنجو منه بنفسك في سبيل شراء راحتك ذلك من قبيل الكسل والبرود الذي يجلب السأم والكآبة.
وتمضي الأيام على هذا الحال ما بين بندول إكسترا، وحبوب الضغط، وقرحة المعدة، والقولون العصبي، ويا دار دخلك شر.

بواسطة : علي السبيعي
 0  0  986
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:58 مساءً الخميس 10 شعبان 1439 / 26 أبريل 2018.