• ×

على ضفاف الإشارات وقسوتها !

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
على ضفاف الإشارات وقسوتها !

على ضفاف الإشارات وقسوتها ! المنتشرة في بعض المدن والقرى المتناثرة الأرجاء هنا وهناك ، وتحديدا ما هو موجود على العلن بشكل شبه يومي مع المداخل أو المخارج والتي توجد بها الإشارات المرورية ، حيث يتبدل حال المعاناة مع قسوتها لمن يقفن ويعملن على مدار الساعة إما في نهارها أو ليلها كـ بعضا من النساء اللواتي يبعن كل ما يجود لهن بكل شرف وأخلاق بقصد الاعتماد على النفس والمنع من طلب المساعدة ، ولأجل الحاجة عفن أنفسهن عن السؤال وقمن بالبيع تحت وطأة تلك الظروف القاسية ، لكن مع الأسف البعض من جنسنا الآخر من ( مريضي العقول والنفوس وكذلك المراهقين ) لم تعف هو الآخر نفسه عن التوقف المقصود ومتابعة النظرات لهن بل المحاولة في مضايقتهن وملاحقتهن بكل خبث ورغبة آثمة بغية الاستغلال لحاجتهن أو فقرهن كـ طمعا منه وتلبية لشهواته وملذاته .. الخ ، وعليه .. إذ يبقى السؤال المحير والذي يطرح نفسه هنا .. بأين هم المسئولين عن كل ذلك ؟ وعن كل ما يحدث سواء بالقرب من المولات أو الأسواق أو في بعض الإشارات ؟ وأيضا .. ما هو دورهم المتبع في تقديم يد العون والمساعدة كحماية لهن ودرأ للتحرش أو الابتزاز ومن ثم الاستغلال ؟

سامي أبودش
كاتب مقالات.
https://www.facebook.com/sami.a.abodash

بواسطة : سامي أبودش
 0  0  844
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:23 صباحًا الجمعة 16 ربيع الثاني 1441 / 13 ديسمبر 2019.