• ×

أهمية الاستغفار في حياة المسلم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين
نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
رسالة إلى كل مهموم وحزين، إلى كل فقير ومكسور، إلى كل حبيس ومسجون، إلى كل مريض أرهقه الداء والدواء وإلى كل عقيم.
العبد دائما بين نعمة من نعم الله يحتاج فيها إلى شكر أو ذنب يحتاج فيه إلى استغفار وكل هذه الأمور ملازمة للعبد دائما فإنه لايزال يتقلب في نعم الله ولا يزال محتاجا إلى التوبة والاستغفار ولهذا كان سيد المرسلين وإمام
المتقين محمد صلى الله عليه وسلم يستغفر في جميع أحواله
وقد أمر الله نبيه والمؤمنين بالاستغفار وعدهم بالمغفرة فقال تعالى واستغفروا الله إن الله كان غفورا رحيما النساء" ومن هنا نخلص إلى عظم مكانة الاستغفار في ديننا الإسلامي وأن له شأنا هاما في جلب كل خير ودفع كل شر. قال ابن تيمية «إذا أحب الله عبدا ألهمه التوبة والاستغفار فلم يصر على الذنوب».
وصيغ الاستغفار كثيرة ووردت في أحاديث صحيحة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من قال استغفر الله الذي لا اله إلا الله الحي القيوم وأتوب إليه غفر له وإن كان قد فر من الزحف
والاستغفار يشرع في أي وقت ويجب عند فعل الذنب الإقلاع عنه والاستغفار منه ويستحب بعد الأعمال الصالحة ليجبر ما كان فيها من تقصير كالاستغفار ثلاثا بعد الصلاة وفي الحج ومن أفضل وقت الاستغفار وقت السحر قال تعالى :وبالأسحار هم يستغفرون
والاستغفار سبب لنزول المطر والإمداد بالأموال والأولاد وسبب لدفع البلاء فقال علي رضي الله عنه : ما نزل بلاء إلا بذنب ولا رفع إلا بتوبة
والاستغفار سبب لنزول الرحمة فعليك أخي المسلم أن تكثر من الاستغفار
والحمد لله رب العالمين.
إعداد/ عبدالله بن عبدالرحمن بن سعود التميمي "كلية الدعوة المستوى السابع

 1  0  1.6K
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1436-02-12 07:47 صباحًا بندر الكليب :
    بارك الله فيك ونفع الله بك الاسلام والمسلمين وجعلها الله في ميزان حسناتك
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:46 مساءً الأربعاء 16 محرم 1440 / 26 سبتمبر 2018.