• ×

وقفات من محاضرة أ/ أناهيد السميري ( الملك) في زيارتها لنا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بسم الله الرّحمن الرّحيِم
في مساءِ الأربعاء الموافق 23-5-1432هـ , سعدت محافظة حوطة بنِي تمِيم بِزِيارة
صاحبة السمو الملكي الأميرة : منال بنت مساعد آل سعود ,
وَ أ.أناهيد السّمِيري
فِي لقاءٍ مسَائِيّ حفّتنا فيه السكِينة , و حلقت فيه أرواحُنا جِوار السُّحُبْ .
افتتحَ اللقَاء بمحاضرة طيبَة بعنوان " اسم الله الملك " تباركَ و تعالى , لـ د.أناهيد

و هذهِ وقفَات يسيرة مكنني ربي من تدوِينهـا نفعَ الله بها . :

- ما علاقتُنا باسم الله الملك ؟
اسم الله الملك نردده يومياً .. فِي نصوصٍ عدِيدة منها :
في الفاتحة " مالكِ يوم الدين " , في الناس " ملك النّاس " , " لا إله الله و حده لا شريكَ لهُ الملك و له الحمد "
, " أمسينا / أصبحنا و أمسى الملك لله " . " سبحان الملك القدوس بعد السلام من الوتر " .... إلخ .

هل نستشعر مَعانِي هذا الاسم و نحن نردده بـكثرة ؟!
إنّه من الواجب علَينا كَما نعرفُ تماماً جواب ( 2*2=4 ) أن نعرِف ما هوَ أولى
أن نتعرف على معانِي أٍسماء الله الحسنى و صفاته , أن نتعلمها , وتخالط معانيها قلوبنا
لتنقلنا منِ الحيَاة إلى عوالمَ علوية تسمو فيها أرواحنَا , وَ تتحسن أحوالنا , وَ تسعد حياتنا .
يقول تعالى : " ألم تعلم أن الله له ملك السماوات و الأرض " أي : يجب عليكَ أن تعلم !

لو قلت ,ما معنى : لا إله إلا الله ؟
أي لا معبود بحق سواه < المعنى الحَاضِر في أذهاننا دوماً
لكِن , ما معنى ( إله ) ؟
أي : الذي تألهه القُلوب , تعظِّمه غاية التعظِيم , و تحبُّه غاية الحُب .
محل التأليه ( القلب ) !

ما أثر قولي ( لا إله إلا الله ) عــلى قلبي !
الـ ( لا ) هذه .. كــانسة : تكنُس كل أحد غير الله , حتَّى يصبح القلب محبا و معظما لله وحــده !
الـ ( لا ) هذه.. حــارسة : تحرُس القلب من أن يدخل إليه محبوبات و معظَّمات تُزاحِم محبة الله و تعظِيمه !
إذن المحبة التِي تسيطر على قلبي و تتحكم فيه بالكلية هِي ( محبة الله وحده , وتعظِيمه وحده )
طيب , أهلي , أبنائي , الناس , الأشياء .. يقول تعالى : " والذي يصلون ما أمر الله به أن يوصل "
هؤلاء كلهم يبقون خارج القلبْ , لكننا نوصل ( نمدّ ) لهم من قلوبنا جسورا تُحَقِّق ما يطلبه الله منّا فيهم !
أي أن المحبة في القلب لله , و محبة غيره جسر يمتدّ من الداخل إلى الخَارج
محبة غيره , أثر من آثار محبته سبحانه , فإذا أحبتتهُ و عظمتهُ سبحانه
أحببتُ كلّ ما يحب و أبغضت كل ما يبغض , محبة لا تطغَى على حبّي له بل تقوّيه .
طيب .. لماذا لا أجعل في قلبي محبوب معظّم إلا الله ؟
لأنه سبحانَه المَــــــــــــــلكِ , ملكه ليسَ كأيّ مُلكَ " ليس كمثله شيء " سبحانه .
تأملي أواخر سورة الحشر , كم مرّة قرأتيها , فحفظتيها , و رددتيها , وإن يسِألكِ أحد عن معانِيها ..

فأين الجَواب ؟
نريدُ من يقرأ و يفهم , فيؤدي حق الله .. !
لا أجعل في قلبي أحداً غيره لأنه
" هو الله الذي لـا إله إلا هوَ المـــَــــلكُ القدوس السّلام المؤمِنُ المهيمِن العزيزُ الجبّار المتكبِّر سُبحان الله عمّا يشركون " .
ما معنى اسم الله القدّوس ؟!
أي : المنزّه عن صفات النّقص , و ليسَ له إلا صفات الكَمَال .
الخلق يجمعون بين صفات النَّقص و الكمَال , و إذا عاملوكَ يظهر لكَ منهم صفات حسنة و سيئَة .

ما أثر صفات الله على معاملته لنَا ؟
ستكون معاملته لنا كاملة بلا نقص سُبحانه .

ما معنى اسم الله السّلام ؟
أي أنّ صفات كمال الله تعالَى سالمةٌ من النّقص سبحانه - .
أما الخلق فصفات كمالهم ليست سالمة من النقصْ
"جارتنا كريمة لكن كرمها لا يسع العالمْ ! , و أخرى رحيمة لكن رحمتها لن تسع العالم !"
و ربنا سبحانه صفات كماله سالمة من النّقص .. !
فلا إله إلا الله .. !
يظهر معنى اسمي الله تعالى ( القدوس و السلام ) في " و الشفع و الوتر "
الشفع هم الخلق : جمعوا بين النقص و الكمَال .
و الله تعالى " وتر " ليس له إلا صفات الكمــال سبحانه- .

ما معنى اسم الله المؤمن ؟
أي مُصدِّق لخلقِه مَا وعدَهمْ , مؤَمِّنٌ لهُم من مخاوِفهمْ .
وعدنا الله في كتابهِ وعوداً كثيرة .. و الله تعالى لا يخلف وعده
لو أتيتَ بشرطه وفّـــــــــاكَ وعده !
" ومن يتق الله يجعل له مخرجا " , و لئن شكرتم لأزيدنّكم " ,
أنتَ عبدٌ لمَلكٍ عظيــــم , من الواجب أن تعرف صفاته , لأجل أن تستمع بالعبوديّة !

" المهيمن " : كل شيءٍ بيده سبحانه , كل شيء ( لا شيء ) في ملكه .
قلوبنا تنبض في الدقيقة حوالي 50 /70 مرة , و كل نبضة لا تحيا إلا بإذنِه !
" العزِيز " : الغالب الذي لا يُغلب
" الجبّار " :
يقول تعالى : " أنا الملك الجبار أجبر قلوب المنكسرين "
جروح الحياة نقطَة من نقاط الاختبار في الحيَاة , فلا تطلبي غيره لجبر كسر قلبك !
اختبارات الحياة كلها لكي تتعرف على الله , فإذا عرفتهُ كنتَ عبداً ذليلاً , خاضعا لأمره , راضيا , مسلماً , موقناً , واثقاً بـه .
لا تقف أمام من كسر قلبك , وتقوله " اجبر كسر قلبي " !
لا تطلب جابرا لكسر قلبكِ غير ( الله ) .
, و الله تعالى هو قاصِم الجبّارين , و سيجبرك في الدنيا و الآخرة !

" المتكبّر " : مستعل على الخلق سبحانه ,
ما السموات السَّبعُ والأرضون السَّبعُ في كفً الرحمن إلا كـ خردلة في يد أحدكم !
ينزل فِي الثلث الأخير من الليل مع كمال غناه عن خلقه , لن يبلغوا نفعه فينفعوه , ولن يبلغوا ضره فيضروه ,
يفتقرون إليه و يسألهم حاجــــــتهم لكي يلبـــــــــــيها لهم , وهو الغني عنهم ! ... الله أكبر !

فإذا عرفتِ الله سبحانه و تعالى , وجبَ عليك حسن الظَّن بهِ ,
حسن الظن يعني : أن تظن أن كل الأقدار التي تأتي عليك كلها خير لأنها من الله تعالَى كامل الصفات .
وإذا وسوس لكِ الشيطـــان و وقف في طريقك فاطردي كيده بالتسبيح , سبحي الله تعالى !
"سبحان الله " تعني : أنا على يقين أن الله تعالى كامل الصفات , منزّه عن كل نقص . و لن يأتيني منه إلا كل خير ,
فهو كامل الصفات سبحانه , و الخير ليس ما تهواه نفسك , إنما هو ما يريده الله تعالى , سواء كانَ يسيراً أو عسيراً .
فكل أمر نمر بهِ في حياتنا , كل ألم , كل عقبة , ومصيبة , كل شيء في حياتِي يربيني به الرب تعالى !
كل ما يجري علي هو .. من أجل أن يقربني الله إليه و هو غنيّ عني ( سبحانه ) .

ما معنى اسم الله الحكِيم ؟
كل ما رأيت آثار حكمته في الكونِ و فيك كان الواجِب , أن تزيد إيماناً بأنّ عبوديته شَرف فقد أمركَ بأن توكّل إليه الأمر , و .. وعــــدك بأنه يكفيك !
إنّ الجنة منازل و مابين المنزلة و الأخرى ما بين الأرض و الكوكب الدريّ !
ما بين المنزلة و المنزلة مسافة بعيدة بحسب مراتب النجاحْ !
و النجاح , هوَ أن ينظر الله إلى قلبك و لم تلتفت لغيره , ثقةً بهِ , و كلما ضاقت و جاءَك العدوّ يوسوس لكَ
قل : سبحان الله , أثق بما عند الله , لن يخلفني ما وعدني .
لا يمكن أن يخذلك الله و أنت تتوكل عليه ..
لكنــكَ ( وافهمها جيدا ) : تختَـــــــــــــبَرْ .. ! هل حقاً اكتفيتَ بِهِ ؟؟؟!!
ومن دعاء النبي عليه الصلاة و السلام " حسبي الله و كفى , سمع الله لمن دعَا , ليسَ و راء الله مرمى "
الله تعالى هو مسبّب الأسباب وَ هو الذي يعدمها تسببها ,
ألا ترى النّارَ بقوة توكل إبراهيم عليه السلام- أصبحت برداً و سلاماً !!
ثق بما عند الله , توكل عليه , أحسن الظنّ بهِ , سيعطيكَ , سيكفيكَ , سيجزيكَ كل ما تحب , !
ثق به و ارضَ , و سلّم و أيقن أن الخيرة في اختِياره ,
لا تعلق قلبكَ بأحدٍ سواه , فليس أحد يستحق محبتكَ و تعظِيمك إلا مالك الملكِ !
من بيده نفعك . وشفاؤُك , من بيده حياتك وموتكِ , من بيده نبضكَ و تنفسكَ , من بيده رزقكَ و كل أمرك ؟!
إلا هو سبحانه ..
ارضَ بهِ , تعرف عليه , تعرف عليه . تعرف عليه , تزدد إيمانا و يقيناً .. !

لا إله إلا الله .. !
كل أحدٍ ملكُه و سلطانهُ و قدرتُه تزُول .. أو يزول هو عنه .. !
و يبقى الملكُ لله وحده .. !
يموت الناس من حولكَ و سيأتيكَ يومكَ لتوقن و يقر في قلبكَ أن لا أحد يبقى حيا إلا الله ! " الحي القيوم"
ألا ترى سبأ .. وما جرَى لها , بعد النعِيم أصبحت بوراً موحشَة , أرضا لقطاع الطرق الآنْ .. !
أينهم , أين قوتهم , أين نعيمهم ؟!
إلى فنَاءْ .. الملكُ ملكه سبحانه .. يعطِي من يشاء و يمنع , يعز من يشاء و يذل من يشاء ولا إله إلا هو سبحانه !
إذا عرفته .. ستقوم بحقه كما ينبغي !

*وصية الختام :
( ألهاكم التكاثُر ) !
كثير من طلبة العلم اهتمّوا بتفاصيل العلم و جزيئاتِه , و تركُوا المورد الأساس , ( معرفة الله ) !
طريق ثباتكُم على الطّريق .. هوَ التّمسكْ بكتابِ الله جلّ جلالُه .. ولتبدؤوا بالمحفوظَات !
أوصيكم بكتاب الله , اعتنوا بما تحفظون , افهموه , اعبدوا الله بكلامِه .. !

ما كان من صواب فمن الله وحده وما كان من خطأ فمن نفسي و الشيطان

و الحمد لله رب العالمين ,


جزى الله من كتبتها خيراً وزادها الله بسطة في العلم



أختكم / فوزية الدريهم


" الدال على الخير كفاعله "

 2  0  3.8K
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1432-06-02 01:16 مساءً الشيهانة :
    جزاك ربي خيراً ونفع بك الأمةعلى نقلك لنا هذه الفوائد التي حرمت من سماعهافأنالم اتمكن من الحضور لظروف طارئة وهناك غيري كثير...
  • #2
    1432-06-05 12:37 صباحًا علي آل عثمان :
    محاضرة متميزة في محتواها ـ مع اسماء الله جل في علاه .. ما أحوجنا للتوقف عند اسمائه وصفاته سبحانه وتعالى ومعرفة معانيها ومقاصدها فبذلك نعيش وعليها نحيا ونموت , جزى الله خيراً المحاضرة والمدونة لها ونفع بهن الاسلام والمسلمين .
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:18 صباحًا الإثنين 5 جمادي الأول 1439 / 22 يناير 2018.