• ×

نــعــم ولــمــاذا وعــســى ..!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أحببت أن أشارك صحيفتنا العزيزه بهذا المقال ..!

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته :

" القرآن يهدي للتي هي أقوم , والقرآن قد دفع إلى الكمالات , والقرآن يملأ النفوس بعلو الهمه وترك سفاسف الأمور والأخلاق الساقطه والأسباب الموصله إلى الحضيض .
القرآن هو الذي ربي الأمه , وأدبها , وزكى منها النفوس , وصفى القرائح , وأذكى الفطن , وجلا المواهب , وأرهف العزائم , وأعلى الهمم , وصقل الملكات , وقوى الإرادات ومكن للخير من النفوس .
وإن تدبر القرآن من أعلى شعب الإيمان , ومن دلائل الإجتماع وعدم الفرقه , ومن دلائل حياة الأرواح وإنشراح الصدر .
وصف متدبروه بكمال العقل , وإتيان الحكمه ومن يؤت الحكمه فقد أوتي خيراً كثيراً , وتدبر القرآن ليس في الحفظ الجاف فحسب ولا في تلك التلاوة الشلاء , وإنما تدبره في تعقله وتفهمه وإتباعه وتحكيمه , والإهتداء بهديه والتخلق بأخلاقه .
ضعفت الهمم وضاقت الصدور وكثرت النكبات وجفت الأرض بعد أن هجر تدبر القرآن والعنايه به .. فمالنا لانتدبر ؟ "

نعم هجرناهـ , ولماذا لا نعود إليه , وعسى أن نعود إليه .. !

كتبه : سعود بن عبد العزيز

بواسطة : المشرف العام
 2  0  2.2K
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1432-02-15 08:57 مساءً فصفص :
    [SIZE=6]صدقت والله
    إني لأعجب من أمة تهجر كتاب ربها وتُعرض عن سنة نبيها، ثم بعد ذلك تتوقع أن ينصرها ربها؟ إن هذا مخالف لسنن الله في الأرض.فعودوا إلى كتاب ربكم تنالوا نصره في الدنيا وتدخلوا جنته في الآخرة.

    بارك الله فيك وفيما قلت ,,,,,,[/size]
  • #2
    1432-02-25 10:26 مساءً مسافره :
    يعطيك العافيه اخ سعود
    جعله الله في ميزان حسناتك

    كلام رائع ...ولكن متى نتعظ
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:31 مساءً الثلاثاء 12 ربيع الأول 1440 / 20 نوفمبر 2018.