• ×

علاج وسواس الأفكار التي لا ترضي الله تعالى سواء في ذات الله أو في القرآن أو أي شيء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
1-5 وسواس الأفكار التي لا ترضي الله تعالى سواء في ذات الله أو في القرآن أو أي شيء

لتطرديها عن نفسك اتبعي الآتي:

1- اعلمي أنها قد أصابت الصحابة من قبلك على قوة إيمانهم

2- استعيذي بالله تعالى بقلب صادق ومعنى أعوذ أي ألجيء لله تعالى فأنت تلتجئين وتلوذين بالله تعالى أن يعصمك من الشيطان.

3- أن النبي أرشد لعلاج وهو قوله ( ولينته ) يعني ولينته عن هذه الأفكار يعني يحاول طرد هذه الأفكار عنه
وليس ذلك بأن تجادلين الشيطان بقولك في نفسك لا أنا لم أكفر وهو يقول لا كفرتي بهذه الفكرة وأنت تقولين لا ما اعتقدتها وهو يقول لك إلا أنت معتقدة، لا بل اتركي التفكير بأن لا تبالي بالفكرة ولا تهتمي بها ما دمتي عرفتي أنه وسواس وأنك لم تكوني تعتقدينها سابقاً فأنت أنت السابقة فلا تكترثي بالفكرة وهدي نفسك هذا أهم شيء في العلاج.

4- ارشد النبي صلى الله عليه وسلم إلى قول ( آمنت بالله ) وهذه الجملة القصيرة ترد على كل شبهة فقد يورد عليك الشيطان شبهات لا تعلمين الرد عليها فتقعين في هم وغم والشيطان يوحي لك أنك مقتنعة بالفكرة فقولك آمنت بالله تغلقين الباب أما الشيطان فكأنك تقولين أنا موقنة أن كل ما هو من عند الله حق وإ لم أعلم لم الله فعل هذا أو قال هذا ولا تجهدي نفسك بدفع كل شبهة وردت على قلبك بل اكتفي بهذا الرد.

5-- اعلمي أن أي فكره تخطر ببالك حتى لو كانت كفرية فإنك لا تحاسبين عليها ولا يضرك إتيان الشيطان لك بها لذا لا تتحمسين في دفعها عنك فأنت والله ما كفرتي بها ولا تضرك بشيء بل قال عنها النبي ذلك صريح الإيمان يعني هذا دليل إيمانك لأن الشيطان لا يأتي لقلب غير عامر بالإيمان، فالشيطان يريد أن يضيق صدرك بل أيقني أنها من الشيطان قد يقول لك الشيطان لا أنت معتقدتها وقد تحسين أنت أنك معتقدتها لكن أقولك ترى حالك بعد الوسواس هو حالك قبل الوسواس يعني عاملي اعتقاداتك بما كنت عليه قبل الوسواس.
6- إذا أتتك الوساوس فاشغلي نفسك بالتسبيح أو التحميد أو غيره وحاولي تتفكري فيما تقولينه فالتسبيح تنزيه الله عن النقص، والتحميد وصف الله بالحمد لأنه أهل له ولما أسدى علينا من نعم.

7- حاولي ما تجلسين لحالك لأن الشيطان قريب من الواحد بعيد عن الإثنين.

وغداً إن شاء الله سيكون الحديث عن وسواس الوضوء

بواسطة : المشرف العام
 1  0  7.0K
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1431-04-07 05:36 مساءً محمد عبدالعزيز :
    إن مما يدفع تلك الوساوس بعد الإستعانة بالله بأن يقرأ من به شيء من هذه الوساوس سورة البقرة بشكل يومي سيعاني معها كثيرا فب البداية ولكن سيرى النتيجة التي ينشدها بإذن الله بعد ذلك كما أن عليه بأن يرقي نفسه بنفسه بما تيسر من القرآن والله المستعان .
    وهذه أدوية أكيدة لمن قلبه يطمئن لذكر الله
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:00 مساءً السبت 9 ربيع الأول 1440 / 17 نوفمبر 2018.